Skip to content

ندخل مكة أحياناً للعلاج فهل يلزمنا الإحرام كلما دخلنا مكة؟

الأحد 2012/11/11

إذا دخل مكة لغير النسك – من حجٍ أو عمرةٍ – لزيارةٍ أو تجارةٍ أو رسالةٍ أو كان مكياً مسافراً فأراد دخول مكة عائداً من سفره ونحو ذلك، فيستحب له الإحرام ولا يجب. وهذا مذهبنا وهو نصُّ الشافعي رحمه الله في كافة كتبه، فقد روى مسلم عن جابر ” أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة يوم الفتح وعليه عمامة سوداء بغير إحرام”. وروى الشيخان عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم “دخل مكة عام الفتح وعلى رأسه مغفر”.

والمغفر: شبكة من حديد منسوج يلبس تحت البيضة أو الخوذة على الرأس ويتدلى إلى المنكب.

وحكم من أراد دخول الحرم كحكم من أراد دخول مكة.

Advertisements

From → الفقه

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: